منبر البترا
ضيوف المنبر

صورة زهرة برية جعلت منه مصوراً خاصاً للملك الحسين طيب الله ثراه

منبر البترا-ريناتا العسلي

زهــراب … مع كـل دمعــة حكايــة

زهراب مركريان، ولد في حي بسيط هو واخوانه، توفي والده عندما كان عمره 12، اثني عشر عاماً، نشأ وترعرع في عمان حتى أصبحت الكاميرا رفيقته الوحيدة التي كان لها الشأن الكبير بأن يلمع اسمه في عالم التصوير.

منبر البترا: ما قصة اختيارك مصوراً خاصاً لجلالة الملك الحسين طيب الله ثراه؟

كان هناك معرض لتصوير أجمل زهرة برية، وصاحب أجمل صورة لهذه الزهره سيصبح مصور الملك حسين طيب الله ثراه .

منبر البترا: هل التصوير هواية أم مادة يمكن دراستها؟

هواية بلا شك، قبل أن أصبح مصور الملك كان هذا حلمي بأن أصبح مصوراً الملك، فاجتهدت أكثر من غيري لأنه كان عندي هدف. فقمت بدراسة التصوير في نيويورك فدراستي للتصوير كانت رغبة الملكة علياء رحمها الله من خلال دعمها للموهوبين وتطوير كفاءاتهم المهنية من خلال الدراسة .

منبر البترا: أكثر موقف تأثرت به مع الملك حسين؟

أكثر موقف تأثرت به ولا زلت أبكي حتى الآن كلما تذكرت هذا الموقف، ذهبنا لتخريج ضباط في الزرقاء وجاء شيخ عند الملك رحمه الله وهو يصيح: يا حسين يا حسين وقال له: حلفت يمين لما أشوفك أضربك كف لأنكم سجنتم ابني، فسأله الملك: ليش حبسنالك ابنك؟ فأخبره الشيخ السبب، وقال الشيخ ابني يستحق السجن، فكان رد الملك سأفرج عن ابنك لأنك صادق معي، أما بالنسبه لحلفان اليمين اضربني كف. هذا أكبر دليل على تواضع الملك .

منبر البترا: أجمل ذكرياتك مع الملك حسين؟

الملك حسين كله ذكريات ومواقف جميلة، لم أتعلم من والدي بقدر ما تعلمت من الملك الحسين، قلبه كبير ويسامح الجميع. كنت رفيق الملك من أيام الرئيس نيكسون لغاية الرئيس كلينتون، تعلمت المحبة والسلام، لأن هذه هي رسالته الوحيدة ليس عنده أية مصالح شخصية .

منبر البترا: هل يختلف إحساسك في التصوير من شخص لآخر؟

نعم؛ فأنا أحس بالآخرين الذي أصورهم، لكن إحساسي في كل صورة للملك حسين تختلف، الملك حسين إنسان لا يوجد في العالم كله مثله، فهو ملك المحبة، علم العالم كله التواضع .

منبر البترا: ما هو سر حبك للشركس ؟

ولدت مع الشركس، كنت أذهب مع الأطفال في الحي لتعلم القرآن، وحبي لهم لأنهم مخلصون للبلد الذي تربوا فيه .

منبر البترا: في الآونة الأخيرة، هل ركزت على شئ محدد في التصوير؟

نعم. أركز حالياً على تصوير الطبيعة، والسبب وراء ذلك حتى أنسى الوجع الذي سببه فقدان الملك الحسين، فمحبتي له أكبر من محبتي لأولادي.

Related posts

محمد القضاة نموذج حي للداعية الذي يجمع ما بين التنظير الديني والتطبيق العملي

الطراونة:أميل إلى الصحافة المكتوبة رغم خبرتي في مجال الإعلام المرئي والمسموع

الرواشدة:ملكاتنـا الإعلاميـة بحاجـة إلى تدريـب .. وبرامجنا لا بد وأن تتوافق مع أذواق الشعب

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com