نوفمبر 29, 2022
منبر البترا
أعمال صحفية تقارير

ارتفاع الأعلاف المستوردة يُنذر بإغلاقات بقطاع الدواجن

نيرمين وهبه/ كلية الإعلام – يمثل قطاع الدواجن في الأردن المرتبة الأولى بين قطاعات الثروة الحيوانية وواحداً من أهم القطاعات الإنتاجية في مجال الزراعة، إذ يغطي هذا القطاع الطلب على اللحوم في السوق المحلي الأردني بنسبة  74% من خلال المزارع التجارية التي يبلغ إنتاجها بالمتوسط (308.1) ألف طن لحم سنوياً في حين يبلغ معدل إستهلاك الفرد السنوي من اللحوم (34) كغم .

وبحسب مصدر إعلامي فإن تصدير الصيصان وإرتفاع الأعلاف والزيوت النباتية التي تدخل في تصنيعها عالميا منذ بداية عام 2021 تسببت بإرتفاع أسعار الدواجن وبيض المائدة في السوق المحلي بنسبة 30% .

وجاءت هذه الإرتفاعات بعد حالة الإنخفاضات الكبيرة التي طرأت على أسعارها حيث كان ثمن كيلو الدجاج بين 1 دينار و 110 قروش مقارنة بحجم الكلف المترتبة على المزارعين .

وتحدث أصاحب شركات دواجن أن إرتفاع أسعار الدواجن سببه إرتفاع أسعار الأعلاف والزيوت النباتية إضافة إلى فتح باب تصدير الصيصان إلى الخارج وأيضاً المشاكل الصحية في قطاع أمهات الدواجن، كما أن إرتفاع أسعار الأعلاف الذي يعود لبلد المنشأ، إذ أن  95% من مكونات الصويا والذرة مستوردة من الخارج الأمر الذي أدى توقف بعض مربي الدواجن عن تربيتها وآخرون قرروا إغلاق مزارعهم نهائياً نظرا للخسائر التي قد يتعرضون لها .

كما أدى ارتفاع أسعار الأعلاف والدواجن إلى ارتفاع أسعار البيض، إذ وصلت الكثير من الشكاوى إلى وزارة الزراعة من مزارعين يشكون ارتفاع أسعار الأعلاف (الصويا والذرة)، بينما تشير وزارة الزراعة إلى أن هذا الارتفاع عالمي من أسبابه النقل البحري وجائحة كورونا وأحداث تتعرض لها دول المنشأ .

أما الدجاج المجمد فالأردن يعتمد فيه على البرازيل وفرنسا وبشكل كبير .

من جانب آخر يصدر الأردن إلى السوق القطري بجانب كبير من إحتياجاته الإستهلاكية الغذائية لا سيما الدواجن ويعتمد هذا السوق كثيراً على الأردن، ويؤكد رجل الأعمال القطري وتاجر المواد الغذائية سعد المنصوري، أن مستوردات قطر من السلع والمنتجات الغذائية الطازجة تستحوذ على جانب كبير من مبادلاتها التجارية مع الأردن، لافتا إلى أنه “وبالرغم من أن قطر قطعت شوطا بعيدا في الإعتماد على نفسها ومنتجاتها المحلية في مجال الإنتاج الغذائي، إلا أن الأغذية الطازجة المنتجة في الأردن تتمتع بحضور قوي وكبير في مختلف أسواق الدوحة “.

ويضيف المنصوري” إن السلع الغذائية الأردنية تلقى رواجا وإقبالا كبيرا من المستهلكين في السوق القطري أكثر من أي وقت مضى، وبالتالي، فإن مكانتها ستبقى كبيرة لدى كل منافذ البيع بالتجزئة في أسواق الدوحة من متاجر ومولات ومحال الهايبر ماركت”.

ووفقا لجهاز التخطيط والإحصاء في قطر، فقد بلغ حجم المبادلات التجارية بين الأردن وقطر خلال العام الماضي 660 مليون ريال قطري، فيما بلغت قيمة الصادرات الأردنية للسوق القطري في 2021 للدواجن والأغذية الأردنية الطازجة نحو 468 مليون ريال، في حين بلغت قيمة المستوردات 192 مليونا، لتكون قيمة الفائض التجاري 276 مليون ريال لصالح الأردن.

بإشراف د. زياد الشخانبة

Related posts

حكاية من فلسطين – معاناة سكان حي الشيخ جراح بالقدس

Admin User

كيف تأثرت باصات الكوستر بجائحة كورونا

Admin User

الانتخابات النيابية الأردنية 2020 في ظل جائحة كورونا: بين التفاؤل والإحباط

Admin User

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com