ديسمبر 7, 2022
منبر البترا
إضاءات

جداريات عمّان … مبادرات تحوّل العشوائيات إلى جمال

لاما أبو صبحا/ كلية الإعلام- يُعبر فنانون أردنيون وآخرون من جنسيات أخرى عن أفكارهم ومعتقداتهم وتقاليدهم بالرسم على الجدران التي يشاهدها العابرون الذين تجذب أنظرهم رسومات وجداريات الشوارع والأبنية في مختلف مناطق العاصمة عمان.

والجداريات تتضمن عبارات ورسومات تدعو الى الحرية أو تأييد المقاومة الفلسطينية أو تعبر عن رفض رفع الأسعار أو المحروقات، لكنها جداريات يقع راسموها تحت وطأة الملاحقة القانونية التي ترفض بعض الجمل والرسومات التي هي ممنوعة .

وتهدف هذه الجداريات إلى تنمية ورفع القيم الفنية وتزيد الوعي في الحقوق والواجبات وتعطي جمالاً وتحيي المناطق السياحية وزداد بهاءً خصوصاً الأماكن العشوائية وتزيد وعي الناس ببض السلوكيات.

وتعمل مبادرات تهتم بهذا الفن بالتعاون مع أمانة عمان لإقامة حملة الرسم على الجدران في مختلف المناطق ، وفي كل مرة يتم اختيار موضوع يناسب المزاج العام، ومن هذه المبادرات “بنخلي الجدران تحكي” التي استطاعت فيها الفنانة ليلى العجاوي تحويل الجدران الفارغة والمشوهة إلى جدران مليئة بالفن و الحياة.

وأيضا مبادرة “نرسم المقاومة” شارك فيها 15 فنان أردني وستة من فلسطين وسوريا وتونس ولبنان لرسم مفهوم المقاومة. وهناك مبادرات كـ “فن للجميع” و”أهل البلد” و”ملكية الشارع والحي” وغيرهم.

و من أهم العوائق التي تعيق هذا الفن هي تشويه هذه الجداريات وأيضاً ارتفاع أسعار المواد المستخدمة وعدم توافر أماكن وجدران كبيرة الحجم لأجل الرسم، لذلك أي رسم على جدار خاص قد يؤدي إلى ملاحقة قانونية، إذ يمنع القانون الأردني تخريب الممتلكات العامة والخاصة ويفرض عقوبة بالسجن وغرامة مقدارها (400)دينار أردني.

Related posts

فيلم وثائقي “على شاطئ اللغة “

لن أموت لاجئاً( عرض أول)

كلية العمارة والتصميم تعرّف طلبتها على تصميم المنشآت الطبية

admin user

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com