يناير 17, 2022
منبر البترا
تقارير

هل سيبقى عمل المرأة يثير الجدل ونحن في القرن الواحد والعشرين ؟

منبر البترا- هبه خالد عبد القادر-كلية الاعلام – مايزال عمل المرأه يثير جدل في المجتمع الأردني رغم أن جميع البرامج التنموية الأردنية اتسعى نحو تمكينها اقتصاديا واجتماعيا وتغيير النظرة المجتمعية السلبية حول “عدم قدرتها على العمل بجانب الرجل “.

إن المعارضين لعمل المرأه يرون عملها يجب أن يقتصر على تربية أولادها و رعاية بيتها حتى ولو كان دخلها الشهري يخفف من أعباء اقتصادية اثقلت كاهل زوجها،فيما ذهب من يدعمون عمل المرأة الى انها تمكت فعليا بالوقوف جنبا الى جنب مع الرجال في بناء المجتمع و المشاركة  معا من الناحية المادية في الحياة في الزوجية .

وبمناسبة بوم المرأه العالمي، استطلع “منبر البترا” اراء عدد من المواطنين ، حيث أجمعن  النساء على أن ”  لدى المرأه قدرات على انجاز عملها بمهارة ، بالإضافة الى قدرتها على  إدارة حياتها وحياة الاخرين فهي ليست  نصف المجتمع بل كله”.

الخمسينية ام أحمد -ربة منزل ترفض عمل المرأة الا  اذا كانت بحاجة لهذا العمل مادياً فقط تقول : ” اذا كانت امورها المادية مرتاحة فالأفضل ان تعطي وقتها لأولادها و بيتها و أهلها”

وتؤيد ام احمد عمل المرأة المرن ( الدوام يقسم المنزل والعمل )عندما لا تستطيع المرأة العمل خارج بيتها لأوقات طويلة و ترك اولادها خاصة ان هناك بعض الأمهات لم يصلن الى مراحل اكاديمية عليا فهي بهذا العمل تستطيع تأمين احتياجات بيتها او تحسين الدخل الناتج من خلال اعمال بسيطة يدوية يمكن ان تحترفها اي امرأة مثل الحياكة,الخياطة,العمل المنزلي.

 أما  الموظف الحكومي وسيم ، يعتبر أن “عمل المرأه إضافة نوعية  للمجتمع على ان يتناسب مع حفظ حقوقها و كيانها” .

ويعتبر الستيني وسيم أن  سر نجاح المرأة العاملة يكمن في ثقتها بنفسها ، يمكن ان تبدع أيضا في عملها اذا وجدت  من يدعمها في مجتمعنا لجميع أمور حياتها التي تطمح لها و في اي خطوة تخطيها .

اما العشرينية أسيل ترى أن المرأه حققت نجاحات في مراحل حياتها من الناحية التعليمية و العملية في الوقت الحالي و تؤيد عمل المرأة بشكل كبير حيث تقول : ” عمل المرأة يصنع لها كيان خاص بها و يبني لها شخصية و مستقبل و يجعلها مكتفية ذاتياً من جميع النواحي مادياً و اجتماعياً و يساعد على وصولها للنضج الفكري”

تعارض اسيل فكرة  انه اذا كانت المرأة  “مرتاحه”ماليا فعليها ان تترك العمل لأن العمل يطور من ذات و تفكير الشخص مع أن لا يتعارض مع مسؤوليات المرأة الأخرى كزوجة و أم

و اشارت النظرة السلبية من قبل بعض زملائها في العمل من الرجال ، بانها “غير مناسبة و الافضل ان تبقى بالمنزل” و لكنها تعارض وجهة نظرهم هذه و ترى انها مناسبة في اي مكان عمل و تستطيع التأقلم  التطور دائماً لتكون في مكان افضل .

“التوازن ما بين عمل وتربية أولادها والتركيز على تعليمهم الاكاديمي من اهم مقومات نجاح المرأه في المجتمع ،رغم ان المسؤولية عليها كبيره لكنها قادرة على إدارة حياتها بمساعده زوجها ” حسب رأي الموظفة عبير السيد في احدى المدارس الخاصة بعمان . 

الكتابة الصحفية 2 باشراف الدكتوره حنان الكسواني

Related posts

أشرقت شمس الحرية في الاستقلال وتحققت السيادة

Admin User

القطاع الرياضي بين مطرقة الاغلاق وغياب الحلول

Admin User

الاضرار الاقتصادية والجسدية والنفسية من اغلاق النوادي الرياضية ؟

Admin User

اترك تعليقا

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com